البرامج المؤمّنة

  1. البرنامج الرسميّ اللبنانيّ لكلّ الصفوف.
  2. برنامج اللغة العربيّة في البكالوريا الفرنسيّة للثانويّ الثاني والثالث.
  3. برنامج خاصّ لكلّ تلميذ مُعفى من اللغة العربيّة (أقلّه 3 ساعات أسبوعيًّا):

تمّ توزيع التلامذة المعفَيْن من اللغة العربيّة على 3 مجموعات في الحلقة الثالثة (EB7+8+9)، وعلى مجموعتين في الحلقة الثانية (EB4+5+6)، وفي الثانويّ الأوّل (S1)، وذلك بناءً على مدى اكتسابهم للكفايات الأساسيّة في اللغة العربيّة، وتبعًا لِما يتطلّبه البرنامج الفرنسيّ.

  1. معالجة الصعوبات التعلّميّة:

تُعتبَر معالجة الصعوبات التعلّميّة من الأمور الأساسيّة، في برامج اللغة العربيّة، وهي تتمّ ضمن الحصص المخصّصة للّغة العربيّة في كلّ المراحل التعلّميّة، وخصوصًا الأساسيّة منها.

أمّا بالنسبة إلى طرائق التعليم عمومًا، فتُعتبر الطريقة التفاعليّة (Interactif) هي الأساس، ولكنّ هذا لا يمنعنا من اعتماد طرائق أخرى، حيث تدعو الحاجة. وبالتالي التركيز على العمل الفريقيّ الّذي يؤمّن للمتعلّم حبّ المشاركة والانفتاح على الآخر.

كما أنّ البرامج لا تنفصل في جوهرها عن النشاطات اللاصفّيّة الّتي تؤمّن الحيويّة الّتي تتطلّبها العمليّة التعلّميّة، وتُبعد الجفاف الّذي يرفضه كلّ المتعلّمين، غير أنّنا في هذا العام الدراسيّ الاستثنائيّ، وبسبب الظروف الراهنة، مضطرّون إلى تجميد هذه النشاطات إلى أن تتّضح الصورة على المستوى التربويّ الوطنيّ.

التقييم والامتحانات:

يعتمد التقييم على ثلاث مراحل أساسيّة وهي:

  1. التقييم التشخيصيّ: يتمّ في بداية العمليّة التعلّميّة، لاكتشاف معارف المتعلّم المكتسَبة سابقًا، والانطلاق منها أو تصويبها، إذا دعت الحاجة.
  2. التقييم التكوينيّ: يتمّ خلال العمليّة التعلّميّة، للتأكّد من مدى تحقّق الأهداف التعلّميّة المحدّدة، مِن هنا لا يجوز محاسبة المتعلّم على أخطائه، بل تصحيحها، وإعطاؤه فرصةً لتحقيق الهدف المطلوب.
  3. التقييم الختاميّ أو التقريريّ: يتمّ في نهاية العمليّة التعلّميّة، بناءً على مجموعة من الأهداف التعلّميّة أو الكفايات، وذلك لتحديد المستوى النهائيّ، واتّخاذ الإجراء المناسب.

تُعتمَد الكفايات فقط للتقييم التقريريّ حتّى الأساسيّ الثاني، ويتمّ المزج بين الكفايات والعلامات حتّى الأساسيّ السادس، مع اعتماد التصاعد التدريجيّ لأهمّيّة العلامات، أمّا في المرحلتين المتوسّطة والثانويّة (اعتبارًا من الأساسيّ السابع) فتُعتمَد العلامات بشكل أساسيّ، لكنّ ذلك لا يعني إطلاقًا عدم الأخذ بمبدأ الكفايات، ولكنّ تقييمها يتمّ بالعلامة.

علمًا بأنّ التلاميذ المعفَيْن من اللغة العربيّة، في الحلقتين الثانية والثالثة والثانويّ الأوّل، يتمّ تقييم عملهم بناءً على الكفايات الأساسيّة للّغة العربيّة، والمطلوبة في البرنامج الفرنسيّ، أمّا في الصفّين الثانويّين الثاني والثالث، فيتمّ التقييم بالعلامات بحسب المعايير المعتمَدة في البكالوريا الفرنسيّة.